2020: عام الاستعداد للخمسين

تاريخُنــا

تاريخُنــا

6. History

يبدأ تاريخ عائلة العتيبة من الإرث الاجتماعي القديم المُتركز على العمل في تجارة اللؤلؤ، حيث حققت ناجحاً باهراً في تجارة اللؤلؤ لِعدة قرون، حيث شغلت عائلة العتيبة المكانة الأبرز في ذلك الوقت، وأصحبت تُعْرف باسم ملوك اللؤلؤ. ولكن في أربعينيات القرن الماضي، تغيرت الجزيرة العربية وأصبحت مكاناً مختلفاً بشكلٍ كُلَي، حيث شهدت صناعة اللؤلؤ تراجعاً كبيراً. إلا أنه بدلاً من الاستسلام في هذه الأوقات العصيبة بالنسبة لتُجّار اللؤلؤ، قامت العائلة بإنطلاقة جديدة تُجيدها حقاً، إذ توجهت الى مجال عمل جديد باحثة بكلٍ جُهدٍ عن نجاح جديد يُكمل مسيرة العطاء السابقة.

لقد كان توجه العائلة نحو الحداثة مُبكراً إذ تُوِجَ ذلك في عام 1946 مع انطلاقة وتأسيس مجموعة محمد حارب العتيبة في أبوظبي، والتي بَشَّرت بأسلوبٍ جديد من المشاريع التجارية، التي سُرعان ما ازدهرت وحازت على بعض من أهم العلامات التجارية المُتميزة على نطاق العالم.

في عام 1975، أَبْرمَ السيد حارب محمد العتيبة صفقة لصالح مجموعة محمد حارب العتيبة للتوسط في اتفاقية من أجل جلب وحيازة العلامة التجارية الشهيرة والموثوقة في مجال تأجير السيارات "ايفس لتأجير السيارات" إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. واليوم، تُعتبر شركة ايفس لتأجير السيارات المُزَوِد الأسرع نمواً للنقل في الشرق الأوسط. كما تم التعاقد أيضاً مع أسماء كبيرة في الصناعات الأخرى، مثل الشركة العملاقة في مجال التكنولوجيا زيروكس. فضلاً عن ذلك فقهد شهدت هذه الصفقة تضافر جهود زيروكس ومجموعة محمد حارب العتيبة لإطلاق زيروكس الإمارات، التي جلبت مجموعة كاملة من منتجات وحلول النسخ الرقمي والمسح الضوئي والطباعة وخدمات الطباعة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

شهدت هذه الفترة، تحت إشراف السيد حارب العتيبة، أكبر فترة من التنويع في المجموعة منذ نشأتها، حيث تشعبت مجموعة محمد حارب العتيبة إلى مجالات جديدة، إلا أنها ظلت محافظة على تقديم منتجات وخدمات بأعلى مستويات الجودة. وبعد افتتاح صالة عرض دبي المرموقة في أوائل السبعينيات، واصلت مجموعة محمد حارب العتيبة نجاحها في قطاعات ومجالات متنوعة، تشمل على سبيل المثال، المعدات المكتبية والسلع الرياضية والعديد غيرها. وبفضل هذا التميز الذي حققته مجموعة محمد حارب العتيبة لأكثر من 70 عاماً، فقد أصحبت الآن واحدة من أكثر الأسماء المشهورة والمرموقة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبعدما تولى السيد محمد حارب العتيبة رئاسة مجلس الإدارة عام 1995، حيث ارتقى فعلاً إلى مستوى التحدي في إدارة المجموعة وهو في أوائل العشرينيات من عمره بعد وفاة والده، أسرعت مجموعة محمد حارب العتيبة في سعيها نحو التميز، حيث استطاعت كسب المزيد من الأسماء المشهورة لمجموعة أعمالها.

أما إذا نظرنا إلى المستقبل، فإن هدف مجموعة محمد حارب العتيبة واضح بشكلٍ جلي، فهو يَهدف إلى الاستمرار في التقليد العريق لكبار تُجّار عائلة العتيبة فضلاً عن تمديد المهمة لجعل كلاً من الشركة والعائلة أسماء ذائعة الصيت الطيب على نطاق الشرق الأوسط، لا بل يتجاوز ذلك.

في العام 2019 باشرت هوريكا العربية، إحدى فروع مجموعة شركات محمد حارب العتيبة، شراكة امتياز مع شركة تروسيلو، العلامة التجارية الإيطالية المرموقة في عالم القهوة الفاخرة، لتصبح الموزع الحصري لقهوة تروسيلو في الإمارات العربية المتحدة، حيث تم افتتاح أول مقهى تروسيلو في السيف دبي.

تم إنشاء تحالف استراتيجي مع بلومبرج، من أجل تقديم خطوط إنتاج متفوقة لبضائع ممتازة من الأجهزة المنزلية بهدف إكمال مسيرة نجاحات نطاق بوش، ومن أجل تقديم دعم إضافي وزيادة حصة السوق.

قامت شركة الهندسة والإلكترونيات (بوش) ذات السمعة المتميزة والشهرة العالمية – وهي شريك قديم لمجموعة محمد حارب العتيبة منذ فترة طويلة – بتوقيع تحالف استراتيجي مع المجموعة بهدف زيادة حصة السوق في القطاع الإقليمي للأجهزة المنزلية.

تولى السيد محمد حارب العتيبة مهام رئيس مجلس الإدارة، حيث شهدت الشركة تحت إدارته توسعاً مذهلاً، تجلى في إضافة الكثير من العلامات التجارية العالمية الكبرى إلى مجموعة أعمالها.

تم إطلاق زيروكس الإمارات – وهي مشروع مشترك بين مجموعة محمد حارب العتيبة و بين زيرواكس، من أجل تقديم المجموعة الأحدث من التجهيزات والمعدات المكتبية في منطقة الشرق الأوسط.

حاز السيد حارب محمد العتيبة على حق الامتياز لشركة آفيس الأمريكية لاستئجار المركبات، حيث تم افتتاح مكتبها الأول في أبوظبي.

قامت مجموعة محمد حارب العتيبة بافتتاح صالة عرض جديدة ومكتب في دبي، وهي مدينة تشهد نموا سريعاً وتطوراً ملحوظاً باعتبارها سوقاً رئيسية مرموقة في الشرق الأوسط.

تولى حارب العتيبة زمام الإدارة بكل اقتدار، لتتمكن المجموعة من الحصول على حقوق حصرية لتشكيلة من المنتجات الراقية، بما في ذلك معدات وتجهيزات الخدمات الغذائية، والأجهزة المنزلية ، علاوة على الألعاب الرياضية، والبضائع الترفيهية.

قامت عائلة العتيبة بتنويع مجال أنشطتها، حيث تم تأسيس مجموعة محمد حارب العتيبة في أبوظبي باعتبارها مؤسسة عامة للتجارة والخدمات الخارجية.

أرست عائلة العتيبة مكانة راسخة لها، باعتبارها مجموعة قديرة في عالم تجارة لؤلؤ، تحظى بسمعة عطرة في جميع أنحاء العالم.

انتقل إلى أعلى